مركز السراجى للأعشاب الطبية / تليفون :00201116742886\00201003282870


المركز متخصص فى تجارة الأعشاب الطبية التى يحتاجها الرجل والمرأة للعلاج وكذلك العطور
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما غشاء البكارة؟ وما الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزّقه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السراجى
مدير عام الموقع
avatar

عدد المساهمات : 366
تاريخ التسجيل : 06/05/2011

مُساهمةموضوع: ما غشاء البكارة؟ وما الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزّقه؟   الأحد يونيو 19, 2011 2:05 am

ما غشاء البكارة؟ وما الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزّقه؟

- غشاء البكارة هو غشاء رقيق يقع في الجزء الأسفل من القناة المهبلية عند الأنثى،

فكيف نشأ وما أهميته؟

إن الإنسان، في خلقه المبكر، انقسم إلى ثلاث طبقات،
ثم بدأت هذه الطبقات في التحوّل إلى الأعضاء المختلفة، كما بدأت أيضاً الانضمام سويا لتكوين كيان جسدي واحد وهو جسم الإنسان، الذي تجلّت عظمة الخالق في إعجاز تكوينه،
ومن ضمن هذه الطبقات الطبقتان الخارجية والداخلية اللتان تلتحمان عند الثلث السفلي للقناة المهبلية،
ثم يحدث ما يُسمّى بالتفريغ لطبقة الالتحام التي نتج عنها هذه الفتحة أو الفتحات في غشاء البكارة، التي تسمح بمرور دم الحيض عند الفتاة البالغة والإفرازات الأخرى،
ويختلف سُمك غشاء البكارة حسب عِدة عوامل أهمها العوامل الوراثية والجنس (الجنس هنا بمعنى الجنس الأبيض أو الأصفر أو الأسود....)،

ولكن في نفس الوقت لا يوجد ما يُسمّى بالغشاء السميك للدرجة التي يستحيل معها الجماع، وهنا أريد أن أُشير إلى حقيقة علمية مهمّة للغاية، وهي أن غشاء البكارة لا يحتوي على أعصاب على الإطلاق،

وعلى ذلك فهو غير قادر أصلاً على الإحساس بالألم، عكس ما يعتقده البعض وخاصة الفتيات أن عملية الجماع الأولى مؤلمة بسبب فض غشاء البكارة، ولكن هذا الغشاء الرقيق بريء من هذه التهمة

فلا هو بهذه القوّة التي تتصدّى للعضو الذكري حال الجماع، ولا هو يحتوي على أعصاب تمكّنه أصلاًً من الإحساس بالألم،

أمّا عن مكانه تحديدا فهو أيضا يختلف حسب كل فتاة، فهناك الفتاة الطويلة، والأخرى القصيرة، والثالثة المتوسطة الطول، ولكنه يقع في المتوسط على بُعد 1.5 إلى 2.5 سـم من الفتحة الخارجية للمهبل،

ومن هنا يأتي قلق الأمهات على بناتهن وتحذيرهن لهن باستمرار من الاقتراب من هذه المنطقة أو امتداد الأيدي إليها ولو من باب الفضول أو التعرّف على الأعضاء،

وهنا أيضاً أود أن أوضّح هذه الحقيقة لكل من الشباب والفتيات حيث يعتقد الكثيرون أن غشاء البكارة يقع عند عمق القتاة المهبلية، ولذلك إذا ما انفضّ الغشاء من جماع غير كامل
اعتقد الزوجان أن الفض لم يحدث بعد، في حين أنّه يكون كاملاً، وهذا بسبب نقص الثقافة الجنسية بشكل كبير، وعلى كل الأصعدة سواء الذكرية أو الأنثوية وإن اختلفت أشكالها.
سؤال آخر يطرح نفسه هنا وهو: ما سر هذه الدماء التي من المعروف أنها تسيل حال تمزّق أو فضّ غشاء البكارة؟!

وهنا أقول غشاء البكارة هو نسيج حي -برغم رقته-
وبما أنّه نسيج حي فهو بالطبع يتغذّى بالدماء، ولكن القاعدة في خلق الانسان هو أن الأنسجة كلّما زادت رقتها تغذّت على أوعية دموية أدق وأرق، وهي الشعيرات الدموية التي تعبر جسم الغشاء ومن ثم فإنها تنقطع،
ولكن كونها تنزف أو لاتنزف، فهذا يرجع إلى عددها، وقطرها، والمكان الذي حدث فيه القطع أو الفض، وكون هذه الشعيرات قد انكمشت أم لا،
فإذا كانت قد انكمشت، قلّ معدّل الدم الذي يخرج منها حتى إنه قد يكون مجرد إفرازات مدممة، أو قد لا تلحظ على الإطلاق، وإن لم تكن قد انكمشت فيمكن أن يكون الدم عبارة عن بضع نقاط،
وهذا هو الحد الأقصى الذي يمكن أن يلاحظ ما دام الجماع قد تم بشكل صحيح وخال من العنف، وهذا هو الوضع الطبيعي الذي يجب أن تتم عليه هذه العلاقة الحسية الحميمة.

أمّا السؤال الأخير الذي تمّ طرحه في هذا الخصوص هو:

ما الأسباب التي تؤدي إلى تمزّقه؟

وللإجابة على هذا السؤال، أسلفت مكان الغشاء الذي سوف يسهل على القاريء فهم ما سيأتي من شرح،
فأسباب تمزّق الغشاء بالطبع في المقام الأول هو الجماع الزوجي الكامل، وإن لم يكن كاملاً، وقياساً على ذلك فأي شيء يتم إدخاله في المهبل من خلال فتحته الخارجية يمكن له أن يفض الغشاء،

وكلّما زاد قطر هذا الشيء أو سمكه، زاد احتمال الفض أو القطع، أيضاً في حوادث السيارات أو حوادث الطرق بشكل عام -سبل الله ستره على طريقنا وإياكم-

أحياناً ما تحدث كسور في عظام الحوض، وقد تخترق إحدى هذه العظام منطقة القناة المهبلية بحيث تقطع الغشاء بطرفها الحاد، وهذا يسري على أي سبب ينتج عنه كسور في عظام الحوض،
ويجدر بنا هنا أن نوضح أن المعتقدات السائدة عن كون ممارسة الرياضة، أو ركوب الخيل، أو الدرّاجات، أو نحو ذلك يؤدي إلى انفضاض غشاء البكارة، كل ذلك لا أساس له من الصحة في هذا الخصوص،
ولا يتنافى بأي حال من الأحوال مع عفة الفتاة أو محافظتها على بكارتها، بل بالعكس يشغل وقتها بشكلٍ إيجابي ويصرفها عن الأفكار التي لا تأتي بما هو نافع.


رأي الدين

إنه لشيء طيب أن يعود الإنسان عن غيه وضلاله، وأن يرجع إلى الله سبحانه وتعالى، ويتوب توبة صادقة، ولكن يجب على الأسرة أن تربي أبناءها على شرع الله،
وأن تؤدبهم بأدب الإسلام كي تجنبهم الوقوع في الفواحش، والمنكرات ابتداءً فأسرة هذه الفتاة التي استمرت في انحرافها لعدة سنوات كما جاء في رسالتها عليها مسؤولية عظيمة لأنها قصرت في ذلك،
وما دام أنها عادت إلى الله، وصارت محافظة على الصلاة ولبست الجلباب الشرعي كما قالت فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يقبل توبتها، ويغفر لها، وأن يثبتها على طاعته.

وأما بالنسبة للشق الأول من السؤال حول إصلاح البكارة بعملية جراحية، فإن إصلاح البكارة يسمى عند العلماء رتق غشاء البكارة، أو عملية الرتق العذري،
ومن المعروف أن البكارة هي الجلدة التي تكون على فرج المرأة وتسمى عذرة ولذا يقال للفتاة البكر عذراء ورتق البكارة معناه إصلاحها وإعادتها لوضعها السابق قبل التمزق .

وهنالك أسباب عديدة لزوال غشاء البكارة منها : الدخول في الزواج ، الزنى والاغتصاب ، حصول حادثة للفتاة كالقفز مثلاً ونحو ذلك.

إذا تقرر هذا فإن هذه المسألة من المسائل الحديثة التي لم يرد فيها نص ولم يتعرض الفقهاء المتقدمون لها لعدم إمكان حصولها في زمانهم وإنما بحثها العلماء المعاصرون على ضوء أحكام الشرع وقواعده العامة.

والذي يظهر لي بعد دراسة أقوال العلماء المعاصرين، وما اعتمدوا عليه في هذه المسألة أن عملية الرتق العذري،
أو إصلاح غشاء البكارة غير جائزة شرعاً ولا يجوز الإقدام عليها لا من الفتاة التي زالت بكارتها بأي سبب من الأسباب ولا من الطبيبة أو الطبيب المعالج لما يلي:

أولاً : إن رتق غشاء البكارة قد يؤدي إلى اختلاط الأنساب فقد تحمل المرأة من الجماع السابق ثم تتزوج بعد رتق غشاء بكارتها وهذا يؤدي إلى إلحاق الحمل بالزوج واختلاط الحلال بالحرام.

ثانياً : إن رتق غشاء البكارة فيه اطلاع على المنكر.

ثالثاً : إن رتق غشاء البكارة يسهل على الفتيات ارتكاب جريمة الزنا لعلمهن بإمكان رتق غشاء البكارة بعد الزنا.

رابعاً : إذا اجتمعت المصالح والمفاسد فإن أمكن تحصيل المصالح ودرء المفاسد فعلنا ذلك
وإن تعذر درء المفاسد وتحصيل المصالح فإن كانت المفسدة أعظم من المصلحة درأنا المفسدة ولا نبالي بفوات المصلحة كما قرر ذلك فقهاء الإسلام،
وتطبيقاً لهذه القاعدة فإننا إذا نظرنا إلى رتق غشاء البكارة وما يترتب عليه من مفاسد حكمنا بعدم جواز الرتق لعظيم المفاسد المترتبة عليه.

خامسا ً: إن من قواعد الشريعة الإسلامية أن الضرر لا يزال بالضرر ومن فروع هذه القاعدة أنه لا يجوز للإنسان أن يدفع الغرق عن أرضه بإغراق أرض غيره
ومثل ذلك لا يجوز للفتاة وأهلها أن يزيلوا الضرر عن الفتاة برتق الغشاء ويلحقونه بالزوج.

سادساً : إن مبدأ رتق غشاء البكارة مبدأ غير شرعي لأنه نوع من الغش والغش محرم شرعاً.

سابعاً : إن رتق غشاء البكارة يفتح أبواب الكذب للفتيات وأهليهن لإخفاء حقيقة سبب زوال البكارة والكذب محرم. شرعاً .

ثامناً : إن رتق غشاء البكارة يفتح الباب للأطباء أن يلجأوا إلى إجراء عمليات الإجهاض وإسقاط الأجنـة بحجة الـستـر على الـفـتـيـات .

وما يقال من أن الرتق العذري فيه ستر على الفتاة التي أزيلت بكارتها باغتصاب أو إكراه على الزنا والستر مطلوب شرعاً ،
فيجاب عن ذلك بأن الستر الذي ندبت إليه الشريعة الإسلامية هو المحقق لمصالح معتبرة ورتق غشاء البكارة فيه كشف للعورة بدون حاجة وفيه فتح لباب الشر، وهو الزنا،
كما أن الحكم بجواز رتق غشاء البكارة في حالة الزنا الذي لم يشتهر فيه فتح لباب من الشر عظيم، والله يأمرنا أن يشهد عذاب الزاني طائفة من المؤمنين نكاية به وتأديباً لغيره من مغبة الوقوع في الفاحشة

فجواز هذه الصورة لا يعتبر ستراً بل هو ترك لمبدأ معاقبته وإشعاره بذنبه فرفض الطبيب إجراء هذه العملية فيه ردع للزانية وتأديب لغيرها.

ويضاف لذلك أن الستر المطلوب شرعاً هو الذي شهدت له نصوص الشرع باعتبار وسيلته ورتق غشاء البكارة لم يتحقق فيه ذلك بل الأصل حرمته لمكان كشف العورة وفتح باب الفساد .

وإن القول بجواز هذه العملية يؤدي إلى فتح أبواب الفساد وانتشار الرذيلة
وما زعم من مصالح قد تترتب على ذلك إنما هي مصالح وهمية، وليست حقيقية، كما أن حالات تمزق غشاء البكارة بسبب حادث ما غير الزنا والاغتصاب تعتبر نادرة،
وقليلة ويمكن إذا حصل ذلك الحصول على تقرير طبي موثق لبيان السبب الحقيقي لزوال غشاء البكارة حتى تكون الفتاة بعيدة عن تهمة الزنا.

وأخيراً فإن على الأطباء المسلمين أن يكونوا دعاة صدق، فيرشدوا الفتاة وأهلها إلى عدم إجراء هذه العملية وأخذ تقرير طبي يثبت براءة الفتاة فيكونوا بذلك قد وجهوا الناس إلى الأخذ بالصدق قولاً وفعلاً،

كما أن على الأطباء أن يرفضوا إجراء هذه العملية لكي يسدوا على المجتمع باب الزنا والتلاعب في الأعراض وأن يحاربوا الكسب غير المشروع بإجراء هذه العمليات مهما تنوعت الأسباب
فإذا انتهج الأطباء هذه السبل لمعالجة فقد الفتاة لبكارتها أمكن إقناع الناس بأن فقدها بغير الفاحشة ليس أمراً معيباً ولا يمنع من الزواج منها.

والله أعلم

أما بالنسبة للمقبلين على الزواج بما شرع الله من حلال فلهم معلومات قد تفيد وقد تبدد المخاوف لديهم

اطرح منها


جرح فض غشاء البكارة

فى أغلب الأحيان يتمزق الغشاء تمزقأ اعتياديأ ، ولكنه يترك آلامأ بسيطة تحتاج معها المرأة ليومين أو ثلاثة للشفاء منها ، ويستحسن ترك الجماع فما اليومين التاليين لفض غشاء البكارة
يحدث التهاب بالمهبل فى بداية فترة الزواج نتيجة لوجود تمزقات ملتهبة من جراء فض غشاء البكارة ، وهنا ينصح بالامتناع عن الجماع عد ة أيام حتى يزول الالتهاب واستشارة الطبيب

الأعشاب وعلاج الالتهابات

هناك وصفات عديدة للعلاج بالأعشاب من حالات التهابات المهبل والمثانة ومنها

شرب مغلى الشمر
شرب فنجان واحد يوميا من مستحلب زهر البابوبخ
عمل حمام تشطيف مهبلى بنقع ثلاث ملاعق كبيرة من البابوبخ فى لتر ماء مغلى ويترك حتى يصبح فاترأ ، ثم يصفى ، وتجلس فيه الزوجة
مغلى قشر الصفصاف ، ويستعمل كما سبق مع البابوبخ
مغلى بذر الكتان

أوضاع فض غشاء البكارة

هناك أوضاع للجماع يسهل معها فض غشاء البكارة بعد المداعبات الكافية لترطيب المهبل

أفضل وضعية لفض غشاء البكارة


أفضل وضعية لفض غشاء البكارة هي وضعية الزوجة أسفل على ظهرها مع فتح الساقين والإيلاج والزوج فوق مع ضرورة الترطيب المهبلي الكافي
بعد فترة مداعبة وملاطفة لفترة طويلة كي يستطيع الزوج إيلاج القضيب بلا آلام.

لا ينصح الهجوم من أول لحظة أو أثناء تقلصات العروس العضلية العصبية لأن ذلك يساعد على تهتك المهبل والنزيف الشديد. ينصح الهدوء والرقة واللطف والتودد والمداعبة.

نصيحة لك ايها الزوج:

عليك ان تقترب من عروستك ليلة الدخلة كإنسان لا كحيوان - كلمها - قبلها - جاملها - داعبها - لاطفها - مازحها - طمئنها - لا تخيفها بالممارسة من أول لحظة -

فالمرأة كائن عاطفي تتأثر بالكلمة الحلوة، المداعبة اللطيفة القبلات الرقيقة وهي ليست كائن جنسي تحب الغزو والعنف والإختراق من أول لحظة هذا السلوك الحيواني يخيفها ويرعبها ويعقدها ويجعلها تكره الجنس ..

وهي بالأساس ستكون خائفة مما سمعته من أهوال ليلة الدخلة من صديقاتها من التخريف من أفتضاض غشاء البكارة -
مما يجعلها ترتعش خوفا ترتعد رعبا مما يوترها ويجعلها تتقلص مهبلها عضليا لا إراديا مما يصعب مهمتك في أول ليلة

وقد تستمر الصعوبات لأسابيع وشهور عليك بأن تكون أنسانا لطيفا لبقا شاعريا كي تفتح لك عروستك أبواب الحياة والمتعة الزوجية الدائمة منذ الليلة الاولى او التي تليها..

وللاسف يتخيل بعض الرجال أن فض البكارة عمل شديد الصعوبة ، فيدخل أحدهم على عروسه متوهمأ بأنه يحتاج لقوة جبارة لفض هذا الغشاء ، فيعاملها وكأنه فى معركة حربية!!
والواقع أن فض غشاء البكارة من السهولة بحيث يتم فض هذا الغشاء وبسهولة جدا ولا يستغرق لحظه..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsragy.3oloum.org
 
ما غشاء البكارة؟ وما الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزّقه؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز السراجى للأعشاب الطبية / تليفون :00201116742886\00201003282870 :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: الضعف الجنسى عند الرجل :: لــيـــــلة الدخلــــــة-
انتقل الى: